كي لا ننسى

كي لا ننسى ونضل الطريق وسط الغفلة و وسط مسؤوليات الحياة ومشاغلها، كي لا ننتكس مرة أخرى من بعد توبة ومن بعد استفاقة، من الواجب تذكير النفس بشيء مفيد بشكل يومي وفي كل وقت قدر المستطاع.

النفس يصيبها الكسل، والغفلة، وتريد من يذكرها بشكل دائم. مهم جدًا أن نجد من يذكرنا دائمًا بما نحن فيه وبواقعنا وما نحن عليه، وخصوصًا في حالة ارتكاب ذنب معين،  يذكرنا بصعقة بسيطة تسبب لنا الانتباه بأن ما نفعله هذا خطأ ويجب التوقف حالًا.

الكتب متاحة، الإنترنت مليء بالدروس والساوند كلاود مليء بالصوتيات النافعة، واليوتيوب مليء بالمحاضرات المفيدة.

فلكي لا ننسى ونغفل – بارك الله لي ولكم – فلنقرأ ولنستمع لشيء مفيد ينفعنا في ديننا ودنيانا، يوقظنا ويذكرنا كلما غفلنا.

الله المستعان